الرئيسية التسجيل مكتبي

العودة   ملتقى شواطئ الأدب > [ الشواطئ العامَّـــة ] > قلعة فلسطين


موسوعة كاملة عن كل ما يخص فلسطين

قلعة فلسطين


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-02-2011, 08:47 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
موسوعة كاملة عن كل ما يخص فلسطين


كنت أبحث في النت عن تاريخ أحد الرقصات الشعبية الفلسطينية فوجدت هذا الموضوع المتكامل عن الفلكلور الفلسطيني قلت أنقله حتى نستفيد ونستذكر تاريخ شعب مرابط
" الباس"

ملابس الكنعانيين فكانت كمايلي :
1. ثوب طويل من الكتف حتى الركبة (واخذ يزداد طولاً مع الزمن).
2. سروال طويل يصل لمشط القدم.
3. زنار.
4. عباءة جبلية تشبه الفروة.
5. تنورة وقميص فوقهما قطعة قماش ملفوفة بشكل حلزوني.
6. معاطف صغيرة.

وتطورت الملابس في العصور العربية بسبب ما احدثه احتكاكهم في بلاد الشام بالعثمانيين وبالاوربيين المستعمرين من تأثير على طبيعة الملابس التي يرتدونها، وتميزت الملابس العربية قبل الاسلام بالبساطة والتنوع.


الأهازيج الشعبية الفلسطينية

يا شعبنا


شَعْبِ فْلسْطينْ لا تِنْسى للِّي جرَى لَكْ
احْمِلِ سْلاحْ غيرُه في الدُّنيا مالَك


شعْبِ فْلسطين لا ترضى الحَلِّ السِّلْمي
بارُودُ ونارْ ما أجمَلْ هذه النّغْمة
مالكْ آمان تَنيِّمْ إبْنَكْ في العَتْمة
كيفْ راحْ بِتْنَامْ صَهْيُوني يِبْقى جَارَكْ
شَعْبِ فلَسطينْ خَلِّي إيدَكْ خَلِّيها
عَلى هالرَّشاشْ إوْعَ إيدَكْ ترخيها
بارُودُ ونارْ هالبارُودة عَبِّيها
وانزِلْ بالْمُوتْ علّى استحَلِّ دْيارَك
لُغة البارُودْ هيِّ بَسِّ المْسمُوعَة
وخلِّي الألغامِ بْدارِ عَدُوَّكْ مزْرُوعَة
اهْجِمْ ع النّارْ بَلْكِ مِنُّه مبيوعة
قلْ لُه يا غدَّار هذه داري مِشْ دارَكْ
بنّتِ فلسطين ربِّي أولادِكْ رَبِّيها لما بتكبر
على الثورة وديِّها لما بتكبر على الثورة ودِّيها
كلْمِة تشجيع للمُقاتِلْ قوليها
إن خلّصتِ رصاصْ مزِّقْهُم في أنيابَكْ
لأجْلِ الثِّوارْ لأحملْ بيدي رشّاشي
لأهجم ع النّارْ ما بستنّى معاشِي
جِوَّاتِ الدَّار لاجعَلْ ألغامي فراشي
واقرأ يا دارْ رِجْعُوا عليكِ رْجالِكْ
أبوكِ وين راح يا صَبيِّة؟
أبوي نازِلْ لَلْعَمَلِيّة
حامِلْ رشّاشُه نازلْ ع الميَّه
مع المجموعة الِنتحارِيِّه
يا أُمي ليس تبكي عليَّ؟
وأنا مُضَحِّي لأجْلِ القضيّة
حامِلْ رشّاشي نازِلْ ع الميَّة
مَعَ المجمُوعةالانتحارية

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-02-2011, 09:01 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي


العتابا
أوف



وعِنّا الفنّ مش تقليدْ أصلي


عدوِّي اللي كواني بنار أصْليه


أنا فلسطيني من فصْلي وأصلي


ما بنْسَى سهولْ أرضي والهَضابْ




أوف


بلادي منها الغاصب حرمنا


لحتّى شرَّدوا اطفالنا وحريمنا


والصَّخرة إنداستْ وحرقوا حرمْنا


وهذا غير اللي جاؤوا تكميل لحسابْ


أوف.. يا باي


بيُومِ الكرامِة إنْكسَرْ جيش الخصِمْ


وكانتْ خسارِتْهُم ألف بعد الخصم


وربِّ البَريّة والنّبي يبقُوا الخصِم


للِّي سَعُوا ولَلِّي دعوا لحَرْبِنا




كلِّ العيون عيون وانتو عيوننا


أوف


إللُّي بخُونِ أوطانُه خاصمْنا


ومِن هذا الشّعِبْ فعلاً خاصمْنا


وحُبّث الوطن طعمانا وخصمْنا


وعلى درب الفدا اعترفنا الصَّوابْ




يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا


زهر البنفسج يا ربيع ب-ا


أوف.. أووف


يا با باي


الشعب قال أنا بفخر بعيدي


ومهما تكون أوطاني بعيدِه


ومين اللِّي لأوطاني بعيدي


غير التّضحية ودمِّ الشباب



يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنَا




قالوا الشعب قد على مجدُه علا


ومن بعدِ هذا اليُومِ بزوِّد عُلا


ولولا بعزِّ عليِّ وعَ هلفِرْقة وعلى


هالنّاس ما غنِّيت شطرة ميجنا




يا ميجنا ويا ميجنا ويا ميجنا




يا خيِّ فُرقِة الأوطانْ مُرّة


ولهذا قد شربنا كؤوس مُرّة


بحبِّ اشُوفْ بلدي بَسْ مرَّة


تكون محَرَّرة وراحُوا لِغْراب




أوف


يا عِيْدنا يا فخرِ كُل اعيادْنا


وعيد انطلاقة ثورتي بب-ا


وعيد اللِّي ضحُّوا من أجل إسعادنا


ضدِّ الجُناة ال ساهموا بإبعادنا


بعيد الشعب بنهتف بأنشَادْنا


وإلكُم تهانينا بهذا الإحتفال


ويا ريتْ هذا الحفِلْ جُوَّا ب-ا




أوف


لو كِلّ يومْ بتهدُّوا مخيّم


عُمرِ السِّلِم عَ بلادي ما خيّم


ومهما الظلم يا بيغن ما خيّم


سيُمنحى بفعِلْ أبطالِ العرب




أوف


وثورة شعبنا ركبت حُصُنْها


وبسواعِدِ الفدا تقوَّى حصنْها


وبقلبي وفِكري بحفظْها وبصُونها


وبفديها بدمّات لِعصابْ



دلعونا


لمّا لِلفَنِّ الشّعْبي غَنِّينا


قصدْنا تانحيي ترابِ فلسطينا


حُبِّك يا بلادي صارِ يغذِّينا


بأجمَل أغاني على دلْعونا


وحُبِّي للوطن راسخ بقلْبي


بالدَّمِّ الغالي فرشنا الدَّربِ


لأجل تحريرِك يا فلسطينا




يا ثورَة مِدِّي يا ثورة مِدِّي


لتحريرِ الوطَن يلله استعدِّي


شِبلِ منِ أشبالِكْ باطناشرْ جُنْدي


أما المجاهد اطناشَرْ دزِّينا




وبكمائن ما بنهادِنْ


جيشِ الغادِر للمَمات


وبالكرامةِ رفعتِ اعلامي


وفوق اعلامي إلرَّاياتْ


ويا مجاهد يا ابن بلادي


على الجوادِ اعمَلْ جولاتْ




وباسِمْ فِرقتنا لابعث تحيِّة


يابا لكُفُرْ شُوبا والهَبّاريِّة


ومُخيَّم صبرا والرَّسيديّة


الرَّشاشِ بيحمي غُصْنِ الزَّيْتونا



غَرْبيِّ النّهِر دخلْتْ دَوْريِّة


ضمّت مجموعة فلسطينية


دمّر دبابة مع خمسميّة


أمّا الخسارة اطناشرْ صهيُونا


ربِّي هالفرقة بعونَك خلِّيها،


خلِّي الدَّبيكة والغنّا فيها


ثورة شعبنا ربِّي يحميها،


وينْصُر ثورتنا عَ اللي يعادُونا.




يا شبل الثّورة قُودِ الدَّبابة


من نهرِ الأردن حتّى عرَّابة


وإهجِم عَ العِدا فُوقِ الرَّوابي،


وع قُومِ النّذِلْ إبن صهيونا


شعبي للوطن قدَّم هدية


الرُّوح العزيزة لأجل القضيِّة


لا يُمكن نرضى بالصِّهيُونيّة


على تُرابِك أرضِ الزَّيتونا




سلاحنا بيدينا هذا أمانة


وحتّى نحرِّرك كلِّ الأوطانِ


وما في بشعبنا واحد جبان


يسَلِّم سلاحُه لو كان مجنونا
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-02-2011, 09:03 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي

الأعراس الفلسطينية
نكهة التراث رغم الاحتلال
زمان الحرب طال بطول مده
وهذا إحنا ما بين جزر وبين مدا
مثل موج البحر أخذ وعطا

أبيات رددها أجدادنا الفلسطينيون في الزمن الجميل قبل النكبة واللجوء، البال الهادئ، كمن يرى العاصفة خلف الهدوء، والأسى بعد الفرح.

لكن الأمل لن ينقطع "مثل موج البحر أخذ وعطا" فيوم لك، ويوم عليك، وإن كان اليوم علينا فالغد لنا، والأمس أيضًا، ذلك الأمس نطل عليه، ننصت -رغم ضجيج الموت حولنا- لشدو أفراح الراحلين، نقطف زهرًا من حدائق تراثنا الشعبي المفعم بالأمل والفرح.

ولئن كان عروسنا اليوم يغتنم ساعتين يُرفع فيهما منع التجوال ليخطف عروسه مشيًا على الأقدام، أو بسيارة إسعاف -إن حالفه الحظ- لتزف إليه على وقع همس أغنيات خائفة ترددها بضع نسوة حوله على عجل قبل أن يكشفهم المحتلون متلبسين بالفرح الممنوع، فإن العرس في تراثنا كان أجمل يوم لم تخنقه حواجز الاحتلال ورصاصه وحصاره.
تميز العرس الفلسطيني بأغانيه الشعبية التي ينظمها ويلحنها شعراء القرية أو المدينة الفلسطينية، والتي تعبر عن الحالة النفسية لأهلها والعادات والتقاليد الاجتماعية، وهي الإرث الذي يتوارثه الأبناء عن الآباء بكلماته وألحانه.

وتشكل الأغاني الشعبية حلقة الوصل بين الماضي والحاضر، وتعلق المواطن الفلسطيني بأرضه، وحبه الشديد لقريته، وحرصه على حماية تراثها. وتحفظ هذه الأغاني شخصيته وعواطفه وهمومه باللهجة العامية المتداولة في كل قرية أو مدينة، وتمدح شباب هذه القرية ونسبها وحسن نباتها. وإن كانت بعض الأغاني تشترك فيها كافة المدن والقرى الفلسطينية مثل "الدلعونة يا ظريف الطول"، وكذلك "الهاهات والعتابا"،

ولكل واحدة من هذه الأغاني موضع معين تقال فيه في الأعراس وفق مراحل الزفاف، ويصاحبها الدبكة الشامية على نغمات الشبانة (الناي)، ويقوم بأدائها مجموعة من الشبان والصبايا، ويكون على رأس هذه الفرقة اللويح الذي يحمل منديلاً مجدولاً يقود الفرقة وينظم حركاتها، ثم ينفرد اللويح بعد الانتهاء من مقطع "على دلعونا" عن المجموعة ويقوم بحركات رشيقة ملوحا بمنديله ومتجولا أمام الحلقة.
ولم تترك الأغاني الشعبية موضعًا في العرس الفلسطيني إلا تناولته لتحفظ للعرس نكهته ونظامه بدءاً بذهاب العريس إلى الحمام، حيث يستأجر أهل العريس الحمام ليستحم العريس ومعه الشباب، ثم خروجهم منه في موكب الزفة يرددون:

طلع الزين من الحمام -- الله واسم الله عليه -- ورشوا لي العطر عليه

عريسنا زين الشباب -- زين الشباب عريسنا

ومن الأغاني التي كانت تردد على إيقاع رقصة السحجة:
ع اللام لاموني أصحابي في حبه حكوا عليه

ع الميم ميلي يا نفسي وفراقه يصعب عليه

ع النون نهوني أهلي في حبه وغضبوا عليه

ع الهاء هالت دموعي وفي حبه زادت عليه

ع الواو ودعت أحبابي وتصعب الفرقة عليه

ع الياء يا ربي صلي ع محمد زين البرية
أما عندما تصل العروس إلى بيت عروسها تردد النسوة لحظة وصولهما لعش الزوجية المرتقب، وهن يوصين عروسها بها خيرًا ويلقنونه دروس الحياة الزوجية السعيدة ويحذرنه من حماتها:
هذي ضيفتك يا عريس هذي ضيفتك حييها

لا تسمع من كلام أمك هذي جاهلة ربيها
هذي ضيفتك يا عريس هذي ضيفتك كرّمها

لا تسمع من كلام أمها هذي جاهلة علّمها
ابن العم زينة راسي

وتتجلى العادات والتقاليد الفلسطينية بشكل واضح في الأغاني الشعبية، حيث الحمية القبلية والعشائرية مسيطرة، وخاصة في القرى والمدن الفلسطينية قبل تهجيرها، بعض هذه القرى ما زالت متمسكة بهذه العادات حتى اليوم، مثل كراهية زواج البنت خارج القبيلة أو القرية لاعتبارات ذات صلة بوضع القبيلة أو العشيرة، فالبنت التي تتزوج خارج القبيلة في حاجة لأن يقوم أهلها بزيارتها في كل مناسبة وحمايتها من كل ضيم قد يقع عليها؛ لأن التركيبة الاجتماعية المغلقة تعتبرها مثل المرأة الغريبة وتعتبر أن أمر تأديبها يعود إلى أهلها وليس على زوجها، وكان الناس يخشون أن يصيب ابنتهم في الغربة أي سوء، كأن يعتدى عليها، وفي هذه الحالة تعود السمعة السيئة والفضيحة على مجموع القبيلة وليس على والد البنت وأخيها فحسب، ولذلك عززت العديد من الأغاني الشعبية زواج البنت داخل القبيلة حتى قيل: "غريبة ما غربها إلا الدراهم"، فالمعروف أن العريس الذي يتزوج من خارج قبيلته يدفع مهرًا أكبر؛
وما زالت العديد من العائلات الفلسطينية متمسكة بعادات الزواج من نفس العائلة أو من نفس قريتها التي هجرت منها رغم مرور ما يزيد عن أربعة وخمسين عامًا على الهجرة التي لم تستطع أن تمحو من أبناء الجيل أسماء وعادات قراهم. وأول أمر يسأل عنه الشاب عند خطبة الفتاة هو القرية أو المدينة التي هجّر منها، ورغم أن بعض العائلات الفلسطينية أخذت تتجاوز هذه العادة باعتبار أن الجميع يعيش في معسكر واحد للاجئين، فإن بعضها لم يسجل إلى الآن أي زواج لفتياتهم من خارج العائلة وما زالوا يورثون الأبناء العديد من الأمثلة الشعبية التي تؤيد ذلك.
للعروس الوداع ودموع الفراق، وللعريس الأغاني والفرح" هكذا فرق التراث الشعبي الفلسطيني بين العروسين، فأغنيات الفرح حكر للزوج "الرجل"، أما العروسة "المرأة" فلها كل أغنيات الوداع والدموع على الفراق، ويبقى بيت أهلها حزينًا حتى ليلة الحناء وتردد فيه أغان حزينة:

صاحت رويدي رويدتها رويدتها

رفقات العروس تعالوا تانودعها

واحنا نودع وهي تسكب مدامعها

خيتا يا عروس لا تبكي وتبكيني

نزلت دموعك على خدك حرقتني
كما تعبر بعض هذه الأغنيات بوضوح حزن الأم ولوعتها لفراق ابنتها:
لا تطلعي من بويتي يا معدلتي

يا مركنة أذيال بيتي مع مصطبتي

لا تطلعي من بويتي غيرت حالي

لا تطلعي من بويتي والهوا غربي

يا طلعتك من بويتي غير حالي
بينما يقيم "العريس" ليالي "السامر" "التبايت" قبل أسبوع من ليلة زفافه في القرية وثلاث ليال في المدينة وتشارك فيها النسوة ورجال العائلة بينما تمنع العروس من حضورها ويقال فيها:
دير الميه ع السريس -- مبارك عرسك يا عريس

دير الميه ع الليمون -- مبارك عرسك يا مزيون

دير الميه ع التفاح -- مبارك عرسك يا فلاّح


ولئن أفلحنا بعرض بضعة زهرات من حدائق تراثنا الشعبي، فإن فيه الكثير مما لا يتسع المقام لذكره هنا، فلكل مناسبة فيه أغنية، بل وفي ثنايا المناسبة أكثر من أغنية، وليس هذا فحسب، وكل قرية ومدينة من فلسطين لها ما يميزها عن غيرها في أغانيها وأفراحها التي ما زال يتوارثها الأبناء عن الآباء رغم مرور أربعة وخمسين عامًا على النكبة وإجبار القرى والمدن الفلسطينية على هجرتها.
بقي العرس الفلسطيني بنكهته قبل النكبة رغم أنف الاحتلال، يحتفظ بأغانيه الشعبية، وتقاوم الأغاني الحديثة التي تحاول أن تمحو ملامح التراث الشعبي الفلسطيني من الأفراح الفلسطينية الحديثة
.
اويها ...
بمقص الذهب قصلوا يا بشارة
اويها ...
لزينة الشباب وزينة الحارة
اويها ...
ان وصفت بالوصف ما وفيت
اويها ...
أمير صغير وتلبقلوا الامارة


أويها
لبستك الأبيض طيه على طيه
أويها
طيه فرنجية وطيه عربية
أويها
اطلعت من الدار وقلت آه يا خيي ويا بيي
أويها
وأنا زهرة ديروا بالكوا عليي

لولوليييييييش
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-02-2011, 09:05 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي


ونجي للأهم
الدبكات الفلسطينية


يحاول الفلسطينيون جاهدين الحفاظ على هذه الثروة المقدسَة الا وهي الفولكلور الفلسطيني
الرقص الشعبي و بشكل خاص الدبكة، وهي رقصة فولكلورية تمارس في الاعراس الفلسطينية وتتكون فرقة الدبكة من مجموعة لا تقل عن عشر دبيكة وعازف اليرغول اوالشبابه والطبل .
والدبكة تكون عبارة عن حركات بالارجل والضرب على الارض
وان الدبكة عادة تكون عدة انواع ومن هذه الدبكات


الكرادية أو الطيارة:


و تتميز بسرعة الحركة و الرشاقة مع دقة الأداء ، و تتكون من مجموعة من الأفراد-يكون تسعة أو سبعة في الغالب- و من الممكن أن يقوم بها اكثر من ذلك.



و من الضروري أن يكون راقص الدبكة من المحترفين أو من ذوي الرشاقة بسبب أهمية سرعة الحركة و ضرورتها خاصة الفجائية منها.
و للدبكة عزف خاص على الأرغول أو الشبابة يتمشى مع حركة الافراد المتماوجة بين السرعة و البطء.
و من الضروري أن يكون العازف على إلمام بالدبكة ليستطيع ربط عزفه بحركاتها المختلفة،



و من الأغاني التي تعزف على لحن الطيارة:
الحوار بين فريق المدافعين عن السمراوات و البيضاوات ..


فهناك من يدافع عن المرأة السمراء فيقول:


بتقول السمرا و إحنا العطـاراو إحنا القهوة بأيـد الأمـارة
و أنت يا بيضة يا تراب الحارةكل ما نسم هـوا بتهفهفونـا


فيجيب آخر مدافع عن البيضاوات:


يا أبو الشبابة غير هلدقـةعلى الصواني يا قمح منقى
و البنت البيضا شبِ تتنقى ام الخدود بالعطر مدهونـا


و هنا ترد فتاة سمراء بعنف قائلة:


بقولوا السمر ..إحنا ايش عملنايا لـوز مقشـر غالـي ثمنـا
روحن يا بيض يا عقاب لبنّـاذبان العـرب عليكـن هجومـا


وأكيد ما رح تخلص هالحرب




دبكة الدلعونا:


وهي ذات إيقاع متوسط، وأصبحت الدلعونا تُغنى بأغاني جديدة الكلمات لكن على نفس الرتم مع اختلاف في الكلمات،كأن نقول مثلا: على دلعونا ونضع أي كلمات نريدها بحسب المناسبة.


دبكة زريف الطول:


ينتشر قيها المديح والتفتيش عن منافب البنت الحلوة أو الفتى، أو المناقب الموجودة في البشر وهذه تستخدم للغزل في الأفراح والمناسبات الأخرى.



دبكة الدحيّة:



وهي تنتشر عند البدو وهي خاصة بهم، وفيها تسحيجات وتصدر أصوات قد لا يفهمها الأخرون.




و يستمر الرقص و الغناء على أنغام الدبكة و العتابا، و كلما يصيب الإجهاد أحد الراقصين ينزل مكانه غيره، ليستمر الرقص حتى فترة متأخرة من الليل.



رقصة الخيل و الجمال:


تكون هذه الرقصات في المواسم حيث يأتي الأهالي و الزوار يركبون خيولهم و جمالهم و حميرهم و من لا يملك يسير على الإقدام.
و داخل الموسم تبدأ حلقات الدبكة،و حلقات ترقيص الخيل و سباقاتها.


و رقصات الخيل من ابرز ما عند الفلسطيني من تراث ،اشتهر بها أهل جنوب فلسين حيث تدرب الخيول و الجمال كما يريد أصحابها منذ الصغر لنداءاتهم و للرقص و أداء الحركة بجمالية و دقة.


و كانت الأغاني تنطلق مع السباق لتأخذ معنى تحريضيا يرتبط بالحالة الوطنية في تلك الفترة.


مثل:


خصمك يا عربي شاطرو بفن الليـل شاطـر
عـم يجـد و يقامـربـطـردك م العيـلـة
إذا ما الجـو صفالـهالضحك عليك يحلالـه
اصحى تغرك أحوالـهلو يدفع بالشبـر ميـه



كانت الدبكة قبل الاحتلال تأخذ طابع المناسبات، وبعد نكبة عام 1948م أخذت الدبكة شكل من أشكال النضال، لأن إسرائيل - كما ذكرنا- تحارب هذا الإرث الحضاري وتجيره لها، هذا جعل الشغل على الدبكة الشعبية يأخذ في بداية الثمانينيات شكلا منظما، فكان في الضفة الفلسطينية العديد من التجارب كفرقة الفنون الشعبية الفلسطينية التي لاتزال حتى الآن تعمل، وفرقة سرية رام الله وفرقة مرج ابن عامر ومجموعة من الفرق التي وضعت الأسس الصحيحة للدبكة الشعبية بشكلها المنظم المعبر عن حضارة الشعب الفلسطيني وحمل هذا التراث للمحافل الدولية والعالم بمعنى إن فرقة الفنون الشعبية من الثمانينيات وحتى الآن وهذه الفرق تشتغل على عروض محلية ودولية.


فالدبكة الشعبية والتراث الشعبي يعكس الواقع الذي نعيشه من موروث حضاري أو الوضع الاقتصادي الذي نحياه، فعندما أقول جمع الأسرى أشير لقضية حيوية وهامة هي قضية الأسرى، وعندما أتغنى بحق العودة فهذا تأكيد على الثوابت الوطنية، وعندما نغني بالله تصبوا هالقهوة وزيدوها هيل نتحدث عن تقاليد وتاريخ وحضارة وعن واقع نعيشه ونطمح أن يستمر
..
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-02-2011, 09:11 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي

اليوم سوف اعرفكم اليوم على بعض تقاليد العرس الفلسطيني وجهاز العروس قديما



طبعا من عاداتنا حنة العروس بحيث تحني العروس يديها ورجليها ومن يريد الحناء يتحنى



وهاي الصورة بتبين زفة العروس وهي على الجمل والدبكة الشعبية ووليمة العرس حتى توصل بيت العريس




وهاي زفة العريس بعد ما خروجه من الحمام





أما زفة العريس فهي مصاحبة للدبكة الشعبية والاهازيج الوطنية


اما بالنسبة للغدا الفلسطيني في الاعراس فهو المنسف الفلسطيني وهو عبارة صنية كبيرة يوضع عليها خبز شراك مخبوز على الطابون
يوضع فوق الخبز الرز ثم قطع لحم الخاروف او العجل ويوضع راس الخروف او العجل على طبق المنسف ثم يسكب اللبن المطبوخ واللوز اوالصنوبر



كانت العروس تضع اثوابها وملابسها في صندوق مزين وعليه اطار نحاس جميل


رد مع اقتباس
  #6  
قديم 08-02-2011, 09:20 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي

أما مجوهراتها من الذهب والفضة فكانت تضعها ايضا في صندوق مطرز بتطريزات جميلة جدا



التطريز

في المناطق الساحلية لا تجد المرأة متسعا من الوقت لتطريز ثيابها

الجلجلي وأبوميتين والجنة والنار والمحير وأبو سبعين وأبو سفرتيه

كما ترى في المنطقة الجنوبية وخصوصا( المجدل ) عسقلان

أما في الجبل فتكثر الوحدات الزخرفية

مننباتية وحيوانية في تطريز ثياب نساء أهل الجبل

وزي ما قال المثل قله الشغل بتعلم التطريز

النول


ما أجمل أن يعود عامل النول إلى بيته

من قاعة النسيج الموجودة في المشغل متعباً من عمله

في النول أو الدوارة أو المسدية المنصوبة على طول الطريق

ليجد زوجته جالسة وراء الدولاب وإبتسامة حلوة ترتسم على شفيها

وعلى محياها وهي تلف خيوط الغزل من الشلل

عبر الطيار إلى مواسير البوص أو المعدن

مخففة عن زوجها عبء التعب وعناء المشقة


.. الطبخ ..

خبز الطابون



خبز الطابون لذيذ جداً ويتكون وقود الطابون من روث المواشي المجفف على شكل أقراص الجلة

ويسمى الخبز عيش او مشروح او كماج

حيث انه الطعام الرئيسي عند الفلاح الفلسطيني وهو أحسن هبة من الله

فإذا وقعت قطعة الخبز على الأرض فإن الفلسطيني كان يلتقطها ويبوس النعمة

ويضعها على جبهته ثم ينقلها إلى مكان حيث لا يمكن أن يدوس عليها أحد
العجين

كانت الفلاحة الفلسطينية تضع حفنات من الطحين في الباطية الخشبية

أو اللقان الفخاري وتعجنها جيداً مع الماء والملح والخميرة وعندما تتخمر العجينة تقطع

الفران


وجدت الأفران في المدن وكانت العائلة تدفع شهرية للفران

والصبية والفتيات يحملون أفراش العجين الخشبية على رؤوسهم المعتمرة بالحواية

وكانوا يدفعون للفران أما خبزاً أو طحيناً أو نقوداً،

وكان الخبز الذي يخبز في الفرن يسمى نقش

وإذا كان العجين غير مختمر يسمى عويص

فان الفران يقوم بتجرين الرغيف بأطراف أصابعه

المفتول

يعتبر المفتول من أهم الأكلات الشعبية الشائعة والمحبوبة في قرى فلسطين الجنوبية

ويفتل من طحين القمح الجيد ويهبل على بخار اليخنة

ويتبل بزيت الزيتون والسمن وقبل ذلك تدق الجرادة والفلفل والبصل

وتوضع الدقة بين حبات المفتول أثناء التهبيل

ثم ينزل من المصفاة في وعاء واسع ويغرف عليه اليخنة

المكونة من البصل و البندورة والقرع والحمص وقطع اللحم


( شو معنتها : اليخنة ، الدقة .. )
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 08-02-2011, 09:24 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي

خبز الصاج
الصاج عبارة عن صحن دقيق من الصفيح

أحد سطحيه مجوف والآخر محدب .. والتجويف يكون مقابل النار

وتفرد قطعة العجين حتى تصبح دقيقة جداً

وعندما يصبح الصاج ساخناً توضع قطعة العجين على السطح العلوي المحدب

وخبز الصاج عملي جداً لأنه بالإمكان استخدام اللقمة من الفرشوحة كملعقة

إذ عند طيها على شكل ودن قط يمكن تناول الطعام بها

الطاحونه

من زمان ما كان في حنفية مية في البيت

كان النبع والعين والبير أبو دلو وحبل الليف

كانت الواردات يغدون في الصبح صفين حاملات الجرار

وأهازيج الصبايا عند العين

صورة جميلة وحكاية فلان حب فلانة عند العين

ما أحلى الحرة وهي حاملة الجرة


غني يا زهر الدحنون

وارقص يا خبز الطابون

طاح الشومر والزعتر

وودعنا سقعة كانون
من عشقي لخبز طابون أمى عشقت طين الأرض… ومن عشق أبى لبيادر الوطن عشقت الدوالي …ومن عشقي لزغاريد الناي عشقت البارود… من حنيننا للذكريات المرتبطة بنسيج جلودنا عشقنا الوطن المسلوب بكل ما فيه.

أنا لم أرى وطني ولكنني رأيت صورته في عيون أبى.. أنا لم أتنسم عبير وطني ولكنني تنسمت عبيره من أنفاس أمى… .. أنا لم أرى وطني ولكنني عشقته عشق ابي..

ما أحلى رائحة أرض بلادي


الطابون الفلسطيني
من تراثنا العربي الفلسطيني الذي كاد أن ينقرض كلياً من قرانا الفلسطينية في زمن لا يعرف أغلب الناس ما هو الطابون. تطلق كلمة ‘ الطابون ‘ على الغرفة التي تحتوي على الموقد، وهي غرفة صغيرة بحجم ‘ خم الدجاج ‘، سقفها منخفض ومدخلها صغير للمحافظة على الحرارة في الداخل، وكذلك تطلق الكلمة على الموقد نفسه، والذي يدعى أيضا ‘بيت الخبز′ أو ‘بيت العيش’.
الطابون الفلسطيني
الطابون مدفون في الأرض، وهو مصنوع من الطين الأصفر المخلوط بالقش، قطره 80-100 سم وعمقه حوالي 40 سم، والفتحة في الوسط بقطر 40-50 سم. وغطاء الفتحة من الحديد ويدعى ‘ صْـمامة الطابون’.

قاع الطابون مغطى بحجارة بازلتية سوداء، صغيرة ومستديرة ومنفصلة عن بعض، وتدعى ‘الرضـف’. وإذا علقت هذه الحجارة برغيف الخبز أو علقت قطع صغيرة من الرغي بها، فإنها تدعى عندها ‘ شـباب الطابون’. والهدف من الرضف هو زيادة الحرارة والمحافظة عليها لوقت أطول بسبب توهجها البطيء.

يستعمل الطابون من الداخل للخبز والطبخ (الصواني والقِدرِة ) والشي (الباذنجان) والتحميص (حبوب القهوة ) ، أما ‘ساس الطابون’ وهو الجدار الخارجي المغطى بالرماد (السكن ) فيستعمل لشي البطاطا والكستناء والبلوط، و’ تجمير’ الفحم لاستعماله في كانون التدفئة ولصنع القهوة في البيت

هـنا نرى كيف يسـتعمل الطابون لصنع ‘ المسـخـَّن ‘ أو ‘ المحـَمـَّر ‘ ، وهو خبـز طابون مغطى بخليط من البصل والزيت والبهارات بالإضافة إلى الدجاج المحمـَّر .
خراج الخبز أو الصينية من الطابون يدعى ‘ القلع ‘. تشغيل الطابون يسمى ‘ تدوير’ ، ويقال ‘ دارت الطابون ‘ أي شغلته للمرة الأولى، وهذا يحدث عادة في أول موسم الشتاء .
تزويد الطابون يوميا بمواد الوقود يسمى ‘تزبيل’. ويـُزبـَّل الطابون مرتين في اليوم، عند الفجـر، وعند الغروب والمواد المستعملة للتزبيل هي زبل الماشية أو الجفت (بقايا الزيتون بعد عصر الزيت منه) أو خليط من الاثنين، وعند الحاجة إلى استعمال الطابون مبكراَ يتم خلط الزبل أو الجفت بالقصل (عيدان القمح الجافة) الذي يشتعل بسرعة .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 08-02-2011, 09:30 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي


المطبخ ..
رغم أن المطبخ الفلسطيني ليس مشهوراً على مستوى العالم مثل المطبخ الصيني أو الإيطالي أو حتى اللبناني مثلاً، إلا أن الطعام الفلسطيني طيب المذاق وسهل الهضم، وهو رخيص نسبياً والأهم أنه مرغوب جداً من قبل النباتيين، تتضمن الوجبات الرئيسية الفلسطينية سلطات الخضار المتنوعة والخضراوات المسلوقة والخبز والأرز واللحم، واللحم المستخدم في فلسطين هو لحم الخروف والعجل والدجاج بالرغم من استخدام الفلسطينيين للثوم والبهارات والتوابل، إلا أن الطعام الفلسطيني يبقى معتدلاً إلا في قطاع غزة حيث يكثر الناس من استخدام الفلفل الأحمر الحار والتوابل،


الأطباق التقليدية في فلسطين هي:


المسخن: دجاج مطهو في الفرن مع الخبز والبصل وزيت الزيتون بالإضافة إلى التوابل،
المقلوبة: طبقات من الرز واللحم والخضار المسلوق،
المحشي: خضار محشوة بالأرز مع أو بدون اللحم،
القدرة: لحم أرز، حمص وتوابل تطهى في جرة نحاسية في الفرن،
المنسف: أرز مطبوخ مع اللبن ولحم الخروف، المنسف ليس طبقاً عادياً، وإنما وليمة لها طقوسها الاحتفالية الخاصة بها، خصوصاً لدى البدو الذين يأكلونها بأيديهم عادة، اليد اليمنى فقط.


أما عن الحلويات الفلسطينية فأهمها
الكنافة وهي عبارة عن جبنة بيضاء مصنوعة محلياً مطبوخة تحت طبقة من سميد القمح المصبوغ باللون البرتقالي المحلي بالقطر،
البقلاوة: طبقات من العجينة مع فستق محلاة بالقطر،


السماقية


من الآكلات الشعبية


المقادير


أوقية سماق حب.


- كيلو بصل.


- نصف كيلو سلق طازج.


- كيلو لحم.


- أوقية حمص منقوع لمدة عشر ساعات تقريبا.


- رأس ثوم.


- نصف كيلو طحينة حمراء. ( طحينة أليست هي الفرينة أو الدقيق ؟ لكن هو أبيض وليس أحمر )


- قليل من حبات عين جرادة والفلفل الأخضر والشطة الحمراء حسب الرغبة وملح.


- زيت ذرة.


- أوقية دقيق أبيض.


.


الطريقة


- فرم السلق فرما ناعما، ثم يغسل جيدا، ويصفّى من الماء.


- تفرم البصلة فرما متوسطا، ثم يقلب البصل بالزيت على نار متوسطة حتى يصبح لون البصلة ذهبيا.


- نضع اللحم المقطع قطعًا صغيرة والمسلوق مسبقا فوق البصل بدون الشوربة، ونحرك قليلا.


- ثم نضع السلق المفروم فوقه، ونضع الحمص أيضا.


- ثم ينقى السماق في حلة ويضاف إليه الملح ولتر ماء، ويوضع على نار حتى يغلي ونتركه حتى يبرد ونعصره.


- بعد ذلك يجب أن يصفّى في المنخل الناعم في إناء.


- ثم نضع الدقيق فوق ماء السماق.


- ثم ندق الجرادة مع الملح والفلفل والثوم، وتوضع على السلق والحمص، وعندما نشعر أنها نضجت نضع السماق على الخليط.


- بعد ذلك نحرك تحريكا دائريا وبسرعة حتى تسبك، ثم نضع نصف كيلو طحينة حمراء على الخليط بتدريج ونحرك دون ترك التحريك إلى


أن نراها قد اختلطت ببعضها البعض، ثم نسكبها في صحون التقديم.



مشروبات شعبية
"التمر هندي" ، "السوس" ، "الخروب" ، "الكركديه" مشروبات مميزة يزداد إقبال الفلسطينيين عليها في شهر رمضان ، وحول ذلك يحدثنا أنور عبد العال - صاحب محل لبيع المشروبات والأعشاب – فيقول: "الخروب" عدة أنواع، نوع تركي، ونوع آخر يُزرع في عزون في الضفة الغربية، وحلاوته تفوق حلاوة التركي ، لذلك فإنه يوفر كثيراً من السكر أثناء التحضير، ولا يحتاج إلى صبغة.


وعن طريقة عمل "الخروب" يقول: إنه يُنقع من الصبح إلى العصر، وبعد ذلك يُفرك باليد ويُحلّى ويُبرّد، أما إذا كنت مستعجلاً فيقول: بإمكانك أن تغلي الماء، وتضع الخروب، ثم تفركه وتحليه، وتتناوله، وتقدمه لضيوفك بارداً ، أما "السوس" فيوضع في "شريطة"(قطعة قماش) ويوضع في "طنجرة"، ويبقى حلواً دون سكر، ومثله التمر هندي.


ويقول: إن "الكركديه" إضافة إلى أنه مشروب لذيذ الطعم، فإنه يساعد على إنزال الضغط، و يُستخدم للحناء بسبب لونه الأحمر.
وأثناء حديثنا مع عبد العال جاء أحد الزبائن لشراء "ملبن" قائلاً: إن أطفاله الصغار طلبوه، وما أثار استغرابنا وسعادتنا في ذات الوقت أن يذكر الصغار "الملبن" الذي يُعدّ من تراث الشعب الفلسطيني، فكان لابد أن نسأل صاحب المحل عنه، فقال: "الملبن" من العنب، ويُؤكل جاهزاً، ويجد إقبالاً كبيراً من الصغار والكبار، وبالانتقال إلى "قمر الدين"، وهو من المشمش المجفف فقال: إن بعض الناس يأكله، والبعض الآخر يشربه بعد نقعه بالماء .

من مكان ما ..
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 08-02-2011, 09:44 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي

لكل بلد من البلدان عاداته وتقاليده التي يتمسك بها على مر الازمان ومن هذه العادات الاعراس ..
و الاغاني الشعبيه هي جزء مهم في عادات الاعراس
لنبدأ :

العرس في الخليل :
العرس هو أحلى مناسبة في الوسط الشعبي الفلسطيني و أكثرها بَهجه سواء كان ذلك عل مستوى القرى أو المدينة . ففيه يعم الفرح على كل فرد من أفرادالأسرة ، مهما كبرت العائلة اتسع و الحي أو القرية بالإضافة إلى العرسين ، فالأم والأب يسعدان بنضج أبنائهما . و يبتهج الأطفال بمراقبة مراسيم و طقوس الاحتفال بهما . وفي هذه المناسبة يتاح لكل شخص في القرية أن يطلق العنان لعواطفه فيغني ويرقص ويتحرر من رتابة الحياة اليومية القاسية ، فالعرس في محافظة الخليل هو حقا "الفرح الشعبي العام " وزفاف حقيقي للعرسين.


وللزواج تقاليده الخاصة به في المجتمع الخليلي و الذي يتميز بطابعه المحافظ . و لا تختلف عادات الزواج وتقاليده كثيراً بين القرى و المدينة و لا حتى مع سائر مدن و قرى فلسطين .

و هنا كان من اللازم أن تجرى احتفالات النساء بشكل منفصل عن الرجال وتسير الأغنية الشعبية جنبا إلى جنب مع مراسيم العرس بشكل عام على النحوالتالي:

-الخطبة : وتشمل الاختيار للعروس و الُطلبة الغير رسمية و الُطلبة الرسمية وقد يشملها "عقد العقد" كما في القرية أو "كتب الكتاب " في المدينة وقد تجرى جميعهاضمن حفلة واحدة تسمى"الصَمدة".

و في حفلة الخطوبة تغني النساء أغنيات عديدة تشير إلى فرحة أهل العريس بالعروس ، ويلاحظ أن أغلب المُغنيات من أهل العريس ، و تركز هذه الأغاني على صفات العريسين كجمال العروس و وسامة العريس و حسبهما و نسبهما و مكانتهماالاقتصادية في القرية أو المدينة بالدرجة الأولى و بالتالي الاجتماعية.

وتقول نساء سعير :-

ما أخذناكِ (اسم العروس) ولا انقطعت فينــا
أخذناكِ بصيــت أبوكِ فـي البلـدزينّــا
ما أخذناكِ (اسم العروس) و لا قِلت بنـــاتِ
أخذناك بصيت أعمامـك في البلدباشـــاتِ

وكذلك تغني نساء حلحول :

لميـــن مصموده يا فلانــه-- لمــين مصموده ياغزالـــــــة
أبو البَرودة يــــــا فلانه-- أبــو الــَبرودة ياخَيــّــــه
عريسنا يــا أبو بَدله وجرافــه-- عروســتك من الحـارةاللفـــافـه
عريسنا يــا أبو بَدله بنيـــه -- عروســتك من الحـارةالقبليــــه
عريسنا يــا أبو بدله كويتيــه -- عروسـتك من الحـارةالغربــــيـه

و في ترقوميا :
هـــالمصمودة بنــــت شيخ العــرب -- هــالمصمودة بنــــــت شيخ العــرب
مـــــدت الصُفرة و المعالق ذهـــــب-- مـــدت الصُفرة و المعلقذهــــــــب
يـــــا صيت أهلها من مصر لحلــــب -- يــــا صيت أهلها من مصرلحلــــــب
هــــالمصمودة بنــــــت شيخ العُربان -- هــــالمصمودة بنــــت شيخ العُربــان
مـــــدت الصُفرة و المعالق ذهــــبان -- مـــــدت الصُفـرة والمعالـق ذهــبـان
يـــــا صيت أهلها من مصر لعُمــــان-- يــــا صيت أهلهـا من مصـرلعـُمـــان
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 08-02-2011, 09:47 AM
مها العجورى مها العجورى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 593
افتراضي

الكســـوة :

وهي ما يشتريه العريس للعروس من ملابس ، كما يشتري لكل من ذوي أرحامه كخالاته و عماته و أخواته "هدم" أي ثوب لكل منهن و تحمل الى بيت العروس فيفترة الخطبة و الزفاف و قد تكون يوم الحناء في القرية أو الشمع في المدينة . وعندماتقترب النسوة من بيت العروس في موكب يهزج فيه النساء و تزغرد إحداهن :

آي هـــــا و افتحوا بــابالـــــدار
آي هـــــا و خلـــوا المهنــي يهنــا
آي هـــــا و أنا اليـــوم فرحانــــه
آي هـــــا و الحمد للـــه ياربــــي

الإحتفالات التي تسبق العرس:

و قد يصاحب هذه الإحتفالات غناء متفرق كالغناء عند الكسوة و العقد، و من الممكن ان تجري احتفالات تغني و ترقص فيها النساء عند كل زيارة يقوم بها أحدالجانبين للآخر.

إلا أن الإحتفالات الرئيسية بالعرس هي احتفالات الليالي السبع التي تسبق الزفاف. و جرت العادة أن يتم الزفاف و تبدأ هذه السهرات مساء الخميس أو الجمعةالتي تسبقها.

و تجري الإحتفالات لكلا الجنسين في مكانين منفصلين ، ففي حين يحتفل الرجال في ساحة سماوي أو مضافة أو ديوان، تحتفل النساء في بيت العريس أغلب هذه الليالي باستثناء ليلة الحناء في القرية و ليلة الشمع في المدينة في بيت أهل العروس .

و في أغلب الأحيان لا يشارك الرجال في المدينة و بخاصة كبار السن في الغناء أو الرقص أو الدبكة بل يكتفون بالجلوس و الحديث أو مشاهدة بعض الشباب الذين يمكنهم أن يغنوا و ينشدوا أرادوا ذلك وقد كانت سهرات الرجال لدى العديد من العائلات و بخاصة المتدينة و التي تتبع طرق صوفية ، هذا ينطبق على أغلب عائلات مدينة الخليل ، يحتفلون بغناء الموشحات الدينية و الأغاني ذات الطابع الديني .

ويرأس هذا الإحتفال الصوفي رئيس الصوفية في العائلة ، و قد يُحيونكذلك حلقات الذكر الصوفي كجزء من الإحتفال بالعرس عامة و بخاصةالعريس.

أمــــا في القرية فيلتف الرجال في ساحات البيادر ،فيغنون و يدبكون و قد يقوم شاعر شعبي بالغناء للحاضرين و"يشعر" لهم و يحي حفلتهم في "تعليلتهم " بالعديد من القصائد ذات الدلالات والمعاني العميقة و بمصاحبة الربابة .

و تبدأ سهرة الرجال بنشاطات الشباب المتمثلة بالدبكة، حتى إذا ما هدأ الجو جاء دور الشيوخ وكبار السن الذين يرقصون و يدبكون و يغنون الأغاني الشعبية التي يرددون نغماتها على صوت تصفيق الأيدي . و اشهر هذه الدبكات والرقصات "الدِحيّــــــة" التي تبرز فيها على قدرتهم على الصمود في هذا الجوالساخن وفي التراص الشديد على الأكتاف . ومن هذه الأُغنيات "السحجة" التي يغني الرجال فيها بصفين متقابلين يُغني صف ويرد عليه الصف الآخر .

ومثال على ذلك :

مسيك بالخير مسي لي عَأبو صالح-- رجال طيب وفي ميزان العقل راجح

ويرد عليه الصف المقابل:-

مسيك بالخير مسي لي عَ أبو محمود -- رجال طيب وفي بيت الكرم معمور

ويغني الرجال كذلك أغاني عديده أشهرها دلعونا و ظريف الطول و اللتان يمكن أن تغنيهما النساء كذلك ، ومنها ما يغنيه الرجال للعريس وهم فيطريقهم الى بيت العروس (الزفة).

ويسهر النساء ويرقصن داخل البيوت ويغنين أغاني متوارثه بمصاحبة التصفيق والطبلة.

و كان بعضهم وبخاصة الميسورين في المدينة يستضيفون في بعض الأحيان مطربة شعبية محترفة لتحي السهرات ، ويلاحظ في هذه الأغاني الاشارة بأهل العريس للزفاف وذكر مناقب العروسين و أهلهما

فتغني النسا ء في المدينة :

يــــا مـــال الشـام -- ويلا يــــامــالي

طـال المطـال يا حلوه تعــالي-- طـــال المطـــال طـــال وطـــول -- يوم يا لطـــيف ما كان على بـالي

يـــامـــال الشـــام علــى هواكي -- أحلى زمـــانقضـيتوه معــاكي

لميـــن هالدارالكبيرة و الفرح فيهـا كثـير -- هذي داركياأبو احسان ياريت عمرو طويل

لميـن هالصحن و العـــسلمــنه بسـيل -- هذي دارك يا أبو احسان وياريت عمروطويل


* *وتظل النساء تغني حتى تذكر أغلب أقارب العريس.


يارب يصير الفرح ونعلق البنور

ونفرح القلب اللي صارله زمان مكسور

يارب يصير الفرح ونبيض الليوان -- ونفرح القلب اللي صارله زمان حزنان

وتغني نساءترقوميا:

يالمونا يا حامل على امــــــه -- بيجو على بيوتنا اللي بحـــــبونا

يا تفاحنا يا حامل على امـــــه -- بيجو على فراحنااللي بحبـــونا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)
موسوعة, حدش, فلسطين, كاملة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسماء الأنبياء كاملة ومعانيها‏ باسم ابو شارب مكتبة الصحفي الأديب ( باسم ابو شارب) 54 07-25-2012 07:28 AM
موسوعة زوجات الرسول صلى الله عليه و سلم و أبناءه طلال بدوان ۩ الشَّاطئ الإسلامِي 10 02-21-2012 09:08 AM
موسوعة لوحات غربية للرسام العالمي ( سلفادور دالي) طلال بدوان لوحات فنية 10 01-14-2012 08:48 PM
فلسطين كاملة العضوية في اليونسكو احمد ابو شارب شَــواطِـئ اليَـوم الإخبــارية 4 10-06-2011 06:45 AM
طفل غزاوي ينتظر الدخول في موسوعة جينس المهندس منير العنزي شَــواطِـئ اليَـوم الإخبــارية 11 03-23-2011 07:37 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية

Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010